عربي | Eng
مركز المعلومات الوطني الفلسطيني - وفا
Twitter اضفنا الى المفضلة، او اضغط Ctrl+D اجعلنا صفحة البداية
|الرئيسية|من نحن|اتصل بنا|


Bookmark and Share

مدينة القدس، جبالها وتلالها ووديانها

جبال القدس: أقيمت مدينة القدس على أربعة جبال هي: جبل "الموريا"،  وجبل "صهيون"،  وجبل "أكرا"، وجبل "بزيتا".  ويحيط بهذه الجبال الأربعة عدة جبال أخرى، من أهمها: جبل "الزيتون"، وجبل "رأس المشارف"، وجبل "السناسية"، وجبل "المنظار"، وجبل" النبي صموئيل"، وجبل "أبو عمار"، وجبل "المكبر"، وجبل "بطن الهوا"، ونستعرضها كما يلي:

جبل موريا(جبل "بيت المقدس"): ومعناه "المختار".  وهو الجبل الذي بنى عليه العرب اليبوسيون مدينة "القدس" أوَّل مرَّة؛ ويُعرَف باسم "هضبة الحرم"؛ إذ يحتضن الحرم القدسي الشريف بمساجده، ومواقعه التاريخية.  ويبلغ ارتفاع هذا الجبل نحو 770م.

جبل صهيون أو "جبل النبي داود":

جبل "صهيون": وهو جبل يقع في الجنوب الغربي من مدينة "القدس"، أقام عليه العرب اليبوسيون حصنهم الذي بقي في أيديهم حتى سيطر عليه نبي الله "داود" عليه السلام.

وفي موضع حصن "صهيون" أنشأ السلوقيون في عهد الملك اليوناني السلوقي "إنتيخوس الرابع" أو "أبيفانوس" الذي حكم الشام من سنة (175) إلى سنة (164 ق.م) قلعة عُرِفت باسم "أكرا"، ويبلغ ارتفاع جبل صهيون (2550) قدمًا فوق سطح البحر، وينحدر باتِّجاه وادي "قدرون".

جبل اكرا: هو أحد جبال “القدس” الأربعة؛ ويقع إلى الشمال الشرقي من جبل “صهيون؛ “أي أن “أكرا”، يقع بدوره في الجنوب الغربي من المدينة؛ إلى الداخل أو نحو المدينة ذاتها؛ ويفصل بذلك بين جبل “صهيون” وبين “القدس”.  وعلى جبل “أكرا” تقوم كنيسة القيامة التي هي أقدس بقاع الأرض بالنسبة للطوائف المسيحية كافة.

جبل بزيتا: وهو أحد جبال “القدس”، ويقع بالقرب من باب “الساهرة” (أحد أبواب المدينة، والذي بني إبان حكم السلطان العثماني سليمان القانوني)؛ ويعرف الآن باسم "باب هيرودوس"، ويقع في الجانب الشمالي من سور المدينة المقدسة، ويعتبر امتدادًا بشكلٍ أو بآخر لجبل “صهيون”؛ حيث أطلق “أبيفانوس” على قلعته في جبل “صهيون” اسم” أكرا”، والتي أخذ هذا الجبل اسمه عنها.

جبل الزيتون أو جبل الطور: هو جبل يشرف على مدينة “القدس” بشطريها القديم والحديث، ويرتفع عن سطح البحر بمقدار (826) مترًا؛ وتقع أسوار الحرم القدسي الشريف في واجهته من الشرق، ويفصله عن “القدس” وادي “قدرون”.  ويسمي العرب هذا الجبل باسم آخر هو جبل “الطور”. 

اسمه الأول مأخوذ من شجر الزيتون الذي يكسوه.  وفوق هذا الجبل تقع بلدة “الطور”.  ويقال إن نبي الله تعالى “عيسى بن مريم” -عليه السلام- كان يلجأ إليه هربًا من أذى اليهود؛ وأنه -عليه السلام- رُفِع من فوقه إلى السماوات السبع. 

وقد حطت معظم الجيوش التي أتت إلى فتح المدينة عبر التاريخ فوق هذا الجبل.  ويوجد فيه مدافن شهداء المسلمين وعلماؤهم منذ عهد سيدنا عمر بن الخطاب، رضي الله عنه.

جبل راس المشارف: هو جبل يقع شمال مدينة “القدس”.  وسمي بهذا الاسم لإشرافه عليها؛ حيث يشرف على طريق “القدس- رام الله” وهو امتداد طبيعي لجبل “الزيتون” من جهة الشمال الشرقي، وحتى الشمال؛ ويفصل بينهما منخفض يسمى بـ”عقبة الصوانة”.  ويفصل “وادي الجوز “بين “جبل المشارف”، ومدينة “القدس.”

ويبتدئ هذا الجبل من شمالي “شعفاط”، وينتهي بجبل “الزيتون”؛ ويرتفع عن سطح البحر بنحو (850) مترًا، ويسمى كذلك هذا الجبل بجبل “المشهد” وجبل” الصوانة”.  وقد أقام القائد الروماني “تيطس” عام 10م معسكره عليه عندما قام بغزو” القدس”؛ حيث قام بتدمير المدينة المقدسة تمامًا، كما أقام الصليبيون عام 2099م تقريبًا معسكراتهم عليه بعد غزو المدينة.  ويطلق الأوروبيون على هذا الجبل اسم “سكوبوس” وتعني باليونانية “الملاحظ" أو "المراقب".

جبل السناسية: جبل "السناسية": يقع إلى الجنوب الغربي من قرية “وادي فوكين”؛ ويبلغ ارتفاعه نحو (735) مترًا فوق سطح البحر.

 جبل المنطار: وهو أحد جبال “القدس” ويقع جنوبي شرق المدينة عند دائرة عرض 31 درجة، و44 دقيقة، بارتفاع (524) مترًا عن سطح البحر.

 جبل النبي صمويل: جبل "النبي صموئيل": وهو جبل يقع على بعد (5) أميال شمالي غرب "القدس"؛ ويبلغ ارتفاعه (885) مترًا؛ وتقع قرية “الجيب” في شماله.  وهو أعلى القمم الجبلية الموجودة بالقرب من بيت المقدس.  

 جبل أبو عمار: جبل "أبو عمار": ويبلغ ارتفاعه نحو (773) مترًا فوق سطح البحر، عند دائرة عرض 31 درجة، و44 دقيقة، وخط طول 35 درجة، و50 دقيقة.

 جبل المكبر: جبل "المكبر": وهو أحد جبال بيت المقدس الشهيرة؛ وله ذكرى مهمة لدى المسلمين؛ حيث صعد إليه أمير المؤمنين “عمر بن الخطاب” -رضي الله عنه- وهو في طريقه إلى تسلم مفاتيح “القدس”، من “صفرونيوس” وكان مع سيدنا عمر مجموعة من الصحابة وأشراف المسلمين، وقد وقف الخليفة “عمر بن الخطاب” على الجبل ليؤذِن؛ ومن هنا جاء اسم الجبل “المكبر”.

 جبل بطن الهوا: جبل "بطن الهوا": وهو امتداد لـ"جبل الزيتون"، ويقع في الزاوية الشرقية للقدس؛ حيث يفصله عنها وادي سلوان الذي يتَّصل بوادي قدرون في النقطة نفسها، ويُعرَف عند اليهود باسم "هار هامشحيت" أو "الجبل الفاضح".

تلال "القدس" وما حولها:

هناك مجموعة من التِّلاَل متوسِّطة الارتفاعات التي تقع بداخل المدينة وبجوارها؛ ومن أهمها: تل "الغول"، وتل "الكابوس"، وتل "النصبة"، وتل "القرين"، وتل "صرعة"، وتل "شلتا"، ونستعرضها كما يلي:

تل "الغول": من تلال المدينة ذاتها ويقع على بعد 6 كيلومترات إلى الشمال من مدينة "القدس"؛ ويبلغ ارتفاعه عن البحر نحو 839 مترًا.  وكانت تقوم عليه مدينة عربيَّة كنعانيَّة قديمًا.

 تل "الكابوس": ويقع على بعد نحو 8 كيلومترات شمال شرقي مدينة "القدس" عند دائرة عرض 31 درجة، 49 دقيقة، وخط طول 35 درجة، 18 دقيقة.

 تل "النصبة": ويقع على بعد كيلومترين جنوبي مدينة "البيرة"؛ عند دائرة عرض 31 درجة، 53 دقيقة، وخط طول 35 درجة، 12 دقيقة؛ وقديمًا كانت تقع عليه مدينة "الصفاة" العربيَّة الكنعانيَّة.

 تل "صرعة": ويقع غربي جبال "القدس"، عند قرية "صرعة"، وإلى الشمال من قرية "دير رافات"، وإلى غرب قرية "عرطوف"؛ عند دائرة عرض 31 درجة، 47 دقيقة، وخط طول 34 درجة، 59 دقيقة.

 تل "شلتا": وهو تلٌّ مُقدَّس، يقع في جبال "القدس" غربي قرية "بلعين"، بالقرب من قرية "شلتا"، عند دائرة عرض 31 درجة، 55 دقيقة، وخط طول 35 درجة، ودقيقة واحدة.

أودية القدس ومحيطها:

 أودية "القدس" وما حولها:


هناك عددٌ كبير من الأدوية التي تُوجَد في منطقة "القدس" وحول المدينة؛ وأهمها: وادي "جهنم"، ووادي "الجوز"، ووادي "الجبانة"، ووادي "الأرواح"، والوادي "الكبير"، ووادي "القلط"، ووادي "مكلك"، ووادي "مقطع الجص"، ووادي "النار"، ووادي "التعامرة"، ووادي "زيتا"، ووادي "الصرار"، ووادي "هنوم"، ووادي "قدرون"، ونستعرضها كما يلي:

وادي "الصرار": ويسمَّى أيضًا بوادي "روبين"، ويمتدُّ بين منطقة "القدس" شرقًا ويافا غربًا، ويربط جبال "القدس" بالسهل الساحلي ووادي "الصرار"، يحمل هذا الاسم حتى يصل إلى قريتي "المغار" و"قطرة"، فيحمل هناك اسم وادي "قطرة"، وبعد منطقة "تل السلطان" يُعرَف باسم نهر "روبين"، ويبلغ طول الوادي حتى آخره نحو 76 كيلومترًا.

 وادي "جهنم"، أو وادي "قدرون" أو "الوادي الشرقي": يبدأ هذا الوادي على بعد ميل ونصف الميل إلى الشمال الغربي من المدينة - 2500 متر - حيث يسير أولاً على الشرق حتى يصل إلى الزاوية الشماليَّة الشرقيَّة من سور المدينة، ثم ينحرِف بعد ذلك بميلٍ حادٍّ تجاه الجنوب؛ فينحدِر بين سور المدينة من الجانب الغربي، وبين جبل "الزيتون"، وتل "الزيتون"، وتل "المعصية" من الجانب الشرقي حتى يلتقي مع وادي "هنوم" المنحدر من الغرب، بعدها ينحدر المجرى الموحد على "مارسابا" المسمَّى بوادي "الراهب"، ثم يمتدُّ إلى البحر الميِّت حيث يسمَّى بوادي "النار"، وكان يُعرَف قديمًا باسم "الوادي الأسود"، كما كان يُسمَّى بوادي "يهوشفاط".

ويبلغ طول هذا الوادي نحو كيلومترين؛ ويبلغ ارتفاعه فوق سطح البحر حوالي (2179) قدمًا، ويُقال: إن نبي الله - تعالى - عيسى ابن مريم - عليه السلام - رُفِعَ منه، وفيه مُصلَّى عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - وقبور الأنبياء، و"قدرون" اسمه القديم، وأسماه العرب أيضًا وادي "النار"، ووادي "سلوان".

وادي "هنوم"، أو "الوادي الغربي": ينحدِر رأسًا إلى الجنوب من شمال غربي المدينة، ثم ينعطِف شرقًا بعد وصوله إلى حدِّ المدينة الجنوبي، حتى يتَّصل بـ"الوادي الشرقي" (قدرون)، عند الموضع المعروف باسم "بئر أيوب".

ويُسمَّى هذا الوادي أيضًا بوادي "السلوان"؛ حيث يسمى النبع الموجودة فيه، كما يُعرَف كذلك بوادي "بني هنوم"؛ نسبةً إلى قبيلة كان يُسمَّى بها الوادي قبل وجود بني إسرائيل؛ كما كان الجزء الجنوبي الشرقي من هذا الوادي يُسمَّى "توفة"، أو "وادي القتل".  ويصل ارتفاع هذا الوادي إلى ما يَقرب من (2099) قدمًا فوق سطح البحر.

 وادي "الجبانين" أو "الجبانة" - صانعي الجبن -: يمتدُّ هذا الوادي من الشمال الغربي إلى الجنوب الغربي من مدينة "القدس"، حيث يتَّصل بوادي "سلوان" الذي يتَّصل بوادي "قدرون" شرقًا، ويقسم هذا الوادي المدينة إلى قسمين مؤلَّفين من هضبتين مستطيلتين: الغربيَّة يحدُّها وادي "هانوم" من الغرب؛ والشرقيَّة يحدُّها وادي "قدرون" من الشرق.

ويُسمَّى وادي "الجبانة" في الجزء الجنوبي الغربي من "القدس" بوادي "الزبالة"، وهذا الوادي مطمورٌ الآن، كما رُدِمَ جزءٌ منه في أعمال توسِعَة لجبل "صهيون"، وللحرم القدسي الشريف الواقع على جبل "الموريا" أو "هضبة الحرم الشريف".

 وادي "الأرواح"، ويُعرَف أيضًا بوادي "العفاريت": ويلتفُّ هذا الوادي حول جبل "صِهْيَون" من الغرب وحتى أقصى الجنوب، وتوجد به مدافن الموتى.

وادي "الجوز": ويُطلَق عليه أحيانًا اسم "الوادي الشرقي"؛ لأنه يبدأ شرقي مدينة "القدس"، ثم يتَّجه جنوبًا حتى ينتهي بوادي "قدرون" الذي يصبُّ في البحر الميِّت - كما سبق الإشارة - عند دائرة عرض 31 درجة، 42 دقيقة، وخط طول 35 درجة، 20دقيقة، وهو يفصل بين سور المدينة الشرقي، وبين جبل "الزيتون" وجبل "بطن الهوا"، ويبلغ طول الوادي كيلومترين، وهو عميق سريع الانحدار.

"الوادي الكبير": ويبدأ من شمال "اللطرون" في جبال "القدس"، ثم يتَّجه إلى الشمال الغربي مارًّا بشمال "اللدِّ"، ثم يلتقِي بنهر "العوجا" عند حريسة.

وادي "القلط": يبدأ شمال شرقي "القدس" على قرب من قرية "العيسوية"، ثم يتَّجه إلى الشمال الشرقي مارًّا بمدينة "أريحا"، ثم يصبُّ في نهر الأردن شرقي "عين حجلا" عند دائرة عرض 31 درجة، 49,5 دقيقة.

 وادي "مكلك": يبدأ شرقي "القدس"، ثم يتَّجه شرقًا، حيث يصبُّ في شمال البحر الميِّت بالقرب من قرية "كاليا" عند دائرة عرض 31 درجة، 43 دقيقة، وخط طول 35 درجة، 25 دقيقة.

 وادي "مقطع الجص": يبدأ عند قرية "بيت فجان" من قضاء "القدس"، ثم يتَّجه إلى الجنوب الشرقي حتى يتَّصل بوادي "المشاش"، ويصبَّان معًا تحت اسم "درجة" في الشاطئ الغربي للبحر الميِّت عند دائرة عرض 31 درجة، 34 دقيقة، وخط طول 35 درجة، 24 دقيقة.

وادي "التعامرة": يبدأ في جبال "القدس" إلى الجنوب الشرقي عند "المشاش" عند دائرة عرض 31 درجة، 37 دقيقة، وخط طول 35 درجة، 20 دقيقة.

وادي "زيتا": ويبدأ غربي جبال "القدس" شرقي "بيت جبرين"، ثم يتَّجه إلى الشمال الغربي، ثم يلتقي بوادي "صفرين" أو "لخيش" عند دائرة عرض 31 درجة، 42 دقيقة، وخط طول 34 درجة، 41 دقيقة.

 المصدر: دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية.

 
 مـعـلـومـات عـامــة
 مـلـفـــات وطـنـيــــة
 قـضـايــا الصـراع
 تـاريــخ فـلسـطـيــن
 الــقـــدس
 الـنــظــام الـســيـاسـي
 قوانـيـن وتـشـريـعـات
 الــسـكـان
 طوائف ومذاهب وجاليات
 الــصــحــــة
 الـتــعـلـيـــم
 شــؤون اجـتـمـاعـيـــة
 سـيـاحــة
 اقـتـصــاد
 الإســكـان
 عـمــل وعـمّـال
 زراعـــة
 نـقــل واتـصـالات
 جـغــرافـيــــا
 الـمــيــــاه
 الــبــيــئـــة
 ثــقــافـــة
 إعـــلام
 ريــاضـــة
 خـدمــات عـامــة
 شـــؤون إسـرائـيـلـيــة
 مـنـظـمـات غـيـر حـكـومـيـة
 وثــائــــق
 تـقــاريــر