عربي | Eng
مركز المعلومات الوطني الفلسطيني - وفا
Twitter اضفنا الى المفضلة، او اضغط Ctrl+D اجعلنا صفحة البداية
|الرئيسية|من نحن|اتصل بنا|


Bookmark and Share

مؤسسات الإقراض المتخصصة

تصنف مؤسسات الإقراض المتخصصة العاملة في فلسطين على أنها مؤسسات مالية معظمها غير ربحية، تهدف للمساهمة في علمية التنمية الاقتصادية والحد من الفقر والبطالة في المجتمع.  ويوفر هذا القطاع خدمات مالية أساسية لشريحة واسعة من المجتمع، مقابل ضمانات وشروط إئتمان ميسرة لتتوافق مع المقدرة الاقتصادية البسيطة لهذه الشرائح.

وقد عانى قطاع الإقراض المتخصص على مر السنوات الماضية من فراغ قانوني؛ نتيجة حداثته وعدم تنظيمه، إضافة إلى تعدد الأشكال القانونية للمؤسسات؛ فكل منها يعمل في إطار مرجعي مختلف عن الآخر، إلى أن تم إدراجها ضمن المؤسسات التي تتبع لإشراف سلطة النقد ورقابتها في العام 2011؛ بهدف الحفاظ على سلامة وفعالية أعمال هذه المؤسسات، لضمان استقرار النظام المالي في فلسطين.  وخلال العام 2012 أصدرت سلطة النقد العديد من التعليمات الهادفة إلى تنظيم إدارة وحَكْوَمَة هذه المؤسسات، إضافة إلى بيان آلية ترخيصها، والأعمال المسموحة والمحظورة عليها.

ومع نهاية العام 2012، بلغ عدد المؤسسات التي تزاول نشاط الإقراض المتخصص، والأعضاء في الشبكة الفلسطينية للإقراض الصغير والمتناهي الصغر(شراكة)- 8 مؤسسات، تعمل من خلال 62 فرعًا ومكتبًا، موزعة في مناطق متعددة من الضفة الغربية وقطاع غزة.
وبلغ صافي محفظتها الائتمانية 84.2 مليون دولار، موزعة على مختلف القطاعات الاقتصادية ذات العلاقة بطبيعة عمل هذه المؤسسات وأهدافها؛ حيث سيطر قطاع التجارة والخدمات على نحو38.5% من قيمة القروض الممنوحة، وتلاه قطاع الاستهلاك بنسبة 31.3%، ثم قطاع الزراعة بنسبة 20.2% وقطاع الصناعة والحرف بنسبة 10%.

مؤسسات التمويل غير الهادفة للربح (مؤسسات الإقراض المتخصصة):

الأونروا

تقدم الأونروا (وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى) المساعدة والحماية وكسب التأييد لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك إلى أن يتم التوصل إلى حل لمعاناتهم.

ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبًا من خلال التبرعات الطوعية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وتقدم الوكالة خدمات: التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة، والبنية التحتية، وتحسين المخيمات، والدعم المجتمعي، والإقراض الصغير، والاستجابة الطارئة في أوقات النزاع المسلح.

التأسيس:

في أعقاب النزاع العربي الإسرائيلي عام 1948، تم تأسيس الأونروا بموجب القرار رقم 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 8 كانون الأول 1948؛ بهدف تقديم برامج الإغاثة المباشرة للاجئي فلسطين وتشغيلهم.  وبدأت الوكالة نشاطاتها في الأول من شهر أيار عام 1950.

وفي غياب حل لمسألة لاجئي فلسطين، عملت الجمعية العامة وبشكل متكرر على تجديد ولاية الأونروا، وكان آخرها تمديد عمل الأونروا لغاية 30 حزيران 2014.

الجمعية الفلسطينية لصاحبات الأعمال "أصالة":

جمعية فلسطينية بدأت عملها عام 1997م، باسم "مركز المشاريع النسوية"، وتم تسجيلها حسب قانون الجمعيات الأهلية الفلسطينية، في كانون ثاني من عام 2001،  باسم الجمعية الفلسطينية لصاحبات الأعمال "أصالة".

الأهداف:

الجمعية الفلسطينية لصاحبات الأعمال "أصالة" مؤسسة تنموية فلسطينية تساهم في تعزيز وتمكين النساء اللواتي يعشن في حالة من الفقر ليقمن بتغيير أوضاعهن الاقتصادية والاجتماعية بطريقة إيجابية، من خلال تقديم خدمات مالية وغير مالية لهن.


المركز العربي للتطوير الزراعي"ACAD":

"أكاد" هي مؤسسة التمويل الأصغر،  أسست لتشجيع ريادة الأعمال الصغيرة من خلال الأنشطة الممولة للدخل الصغير، خاصة الأفراد الفقراء وذوي الدخل المنخفض.

يوفر ACAD الخدمات المالية مع التركيز على المناطق الريفية التي تعاني معدل فقر عالٍ في الأراضي الفلسطينية في ظل الوضع السياسي الصعب.

 الأهداف:

• الترويج لمشاريع العمالة وتحقيق الاكتفاء الذاتي في المجتمعات الريفية والحضرية الفقيرة والمنخفضة الدخل.
• توسيع نطاق الوصول الجغرافي للموارد المالية.
• مساعدة المنتجين الفقراء في أسواق الإقراض "رأس المال"، عن طريق تحويل ميزان القوى تجاه أولئك الذين يحتاجون الائتمان.
• تعبئة الادخار.
• تمكين المجتمعات الفقيرة.

مؤسسة ريادة:

تأسست "ريادة للإقراض والخدمات المالية" في العام 1995، كإحدى أهم البرامج المتخصصة لمؤسسة international CHF، وذلك في مجال تقديم القروض السكنية وقروض تطوير المشاريع الصغيرة في الأراضي الفلسطينية، واتخذت من غزة مقرا لبداية نشاطها.

وبهدف توسيع نشاطها وتطوير خدماتها؛ افتتحت ريادة في العام 2001  ثلاثة فروع  في الضفة الغربية، في كل من: رام الله، ونابلس، والخليل، وتابعت سياسة التوسع الجغرافي والانتشار في محافظات الوطن؛ ففي العام 2005 افتتحت فرعين آخرين في طولكرم وجنين.

وتسعى  ريادة من خلال برامج القروض والخدمات المالية التي تقدمها إلى احتلال مركز رائد في تقديم أفضل الخدمات للنهوض بالمجتمع الفلسطيني، من خلال النزاهة والشفافية والتميز والمصداقية في التعامل مع المستفيدين، كما وتهدف "ريادة" إلى تلبية احتياجات المجتمع وتحسين الظروف المعيشية لأفراده.

الخدمات:

تقدم ريادة أربعة قروض أساسية هي:

- قروض تحسين سكن

•        حجم القرض: بحد أقصى 20000 دولار.
•        فترة سداد تصل إلى 60 شهر.
•        فائدة لا تستقطع مقدماً.
 
- قروض تطوير المشاريع الصغيرة

•        حجم القرض بحد أقصى  20,000 دولار.
•        فترة سداد تصل إلى 60 شهرًا.
•        فائدة لا تستقطع مقدماً.

- القروض الاستهلاكية (تعليم، زواج، علاج)

•        حجم القرض:  بحد أقصى 3000 دولار.
•        فترة سداد تصل إلى 12 شهرًا.

- قروض مشاريع الشباب "منتج الشباب"

•        من 1000 إلى 5000 دولار.
•        فترة السداد تصل إلى 36 شهرًا.
•        فترة سماح  3 أشهر.
•        فائدة لا تستقطع مقدمًا.

الفلسطينية للإقراض والتنمية "فاتن":

هي مؤسسة فلسطينية غير هادفة للربح، تأسست عام 1999، انبثقت عن أحد برامج إنقاذ الطفل الأمريكية، وهو برنامج الإقراض الجماعي للنساء صاحبات المشاريع الصغيرة جدًا.

عملت "فاتن" على مدار اثني عشر عامًا من الجهد والعطاء تحت ظلم وقهر الاحتلال الإسرائيلي وممارساته العنصرية، وكان تحديًا كبيرًا لها بأنها استطاعت الوصول إلى الاستدامة المالية بنسبة 150% واستدامة تشغيلية بنسبة 195%؛ كما وتدير المؤسسة محفظة قروض بقيمة 28 مليون دولار، علما أن عدد الزبائن الحاليين حوالي 14000 مقترضة ومقترض حسب إحصائية 30/6/2011.

 تعمل فاتن من خلال اثنى عشر فرعًا، وتغطي حوالي 450 موقعًا منتشرة في مختلف أنحاء الوطن، ويعمل فيها حوالي 80 موظفًا في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 كما تعمل المؤسسة على توفير الفرص من خلال قروض ميسرة لأصحاب الدخل المحدود والفقراء النشيطين اقتصاديًا لدمجهم في النظام المالي الشامل، وخاصة اللذين ليس لهم المقدرة على توفير ضمانات تقليدية ولا يستطيعون الحصول على قروض من البنوك العاملة.

أصدرت "فاتن" منذ تأسيسها أكثر من 100 مليون دولار أمريكي، وانتفع حوالي 100 ألف مقترضة ومقترض من خدماتها. وقد تميزت مؤسسة فاتن بتنوع منتجاتها المالية وخدماتها غير المالية مثل التأمين على حياة المقترضين، وتنسيق التدريب لهم.

شركة "ريف" للتمويل:

هي شركة فلسطينية مساهمة خاصة غير ربحية سجلت بتاريخ 2/7/2007 تحت رقم 563143734، تعمل على تقديم الخدمات المالية المتنوعة والمستدامة للمشاريع الصغيرة في المناطق الريفية وخدمة الفئات المحتاجة من المزارعين والمزارعات من الشباب.

واستناداً لأهداف الشركة في المساهمة في سد الفجوة التمويلية للقطاع الريفي في فلسطين لزيادة الدخل ورفع مستوى المعيشة لهذه الفئات، وانسجاماً مع توجهات الإدارة بتوفير خدمات مالية جديدة ضمن سعيها الدؤوب نحو تأسيس أول مصرف ريفي متميز بهوية فلسطينية، ومن أجل تحقيق هذا الهدف؛ جاء اهتمام الشركة لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ذات الجدوى الاقتصادية، من منطلق أهمية هذه الشريحة ومساهمتها في الناتج القومي، حيث تسعى من خلال دعم تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية المترافقة سواءً للأفراد أو الجمعيات، وذلك كما يلي:

1- تشجيع الاستثمار المجدي والهادف.

2- زيادة الطاقة الإنتاجية من خلال تمويل مشروعات صغيرة ومتوسطة الحجم، بما يمكن الاقتصاد الفلسطيني من زيادة الاعتماد بشكل أكبر على الإنتاج المحلي، للحد من مشكلة البطالة والمساهمة في خلق المزيد من فرص العمل.

3- دعم المشروعات الواقعة خارج المدن والقرى الفلسطينية، وذلك تماشياً مع هدف خلق تنمية متوازنة في فلسطين كافة.

4- العمل على زيادة وتفعيل دور المرأة ومساهمتها في المجال الاقتصادي والاجتماعي من خلال التوجه نحو دعم وتشجيع المشروعات التي تملكها أو تديرها.

تتبع الشركة منهجية تقديم خدمات مالية وفق أفضل الممارسات، وبأقصى درجات المهنية والشفافية والمصداقية مع المستفيدين.
أن الطلب المتزايد على الخدمات التي تقدمها الشركة حث إدارتها على تنويع الخدمات المالية التي تقدمها للمستفيدين لتوسيع قاعدة المستفيدين نحو تحقيق الأهداف المستقبلية للشركة متمثلة في خدمات مالية عالية الجودة.

الإغاثة الإسلامية: 

هي منظمة دولية غير حكومية تعمل في مجال الإغاثة العاجلة والطوارئ، كما تعمل في مجال تنمية الشعوب الفقيرة على المدى البعيد.

تأسست الإغاثة الإسلامية بمدينة برمنجهام في بريطانيا عام 1984 استجابة للمجاعات التي اجتاحت بعض دول إفريقيا في ذلك الوقت، ثم تنامى عملها وتواصل لتقديم المساعدات الإنسانية المتعددة من طبية وغذائية واجتماعية وتعليمية للشعوب الفقيرة، وكذلك الشعوب التي تتعرض للكوارث عبر العالم.

وللإغاثة الإسلامية مكاتب لجمع التبرعات في الكثير من دول العالم وهي: أمريكا، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، بلجيكا، هولندا، سويسرا، السويد، إيطاليا، جمهورية إيرلندا، أستراليا، جنوب إفريقيا، موريشس، كندا، وكذلك مكاتب ميدانية في العديد من دول العالم النامية وهي: أفغانستان، باكستان، كشمير، ألبانيا، البوسنة كوسوفا، الشيشان، بنجلادش، أندونيسيا، الصين، مالي، أثيوبيا، السودان، النيجر، تشاد، الصومال، كينيا، مالاوي، فلسطين، مصر، العراق، لبنان، اليمن، الهند، وسريلانكا.  وبالإضافة إلى ذلك امتدت المشروعات الميدانية لتشمل ما يقارب ثلاثين دولة حول العالم.

نشأت الإغاثة الإسلامية كمنظمة غير حكومية وترعرعت في بريطانيا منذ العام 1984م، وأصبحت الآن بعد انتشار مكاتبها في أوربا وأمريكا وبرامجها الإغاثية في أكثر من 40 دولة حول العالم، أصبحت تمثل التواصل بين الحضارتين الشرقية بما فيها من أصالة وقيم؛ والغربية بما تحمل من تقدم وتكنولوجيا.

الأهداف:

- العمل كرسل خير ورحمة بين أهل الفضل وأهل الحاجة؛ بغية مكافحة الفقر والجهل والمرض في الشعوب الفقيرة.
- تنوب الوكالة عن أهل الخير والعطاء في تصريف أموال الزكاة والصدقات للمستحقين.
- إغاثة المحتاجين في ربوع الأرض عند حدوث الكوارث.
- رفع وعي الشعوب الفقيرة وتنميتها وتطوير مستوى معيشتها.
- تحقيق مزيد من السعادة للإنسانية دون تفرقة بسبب دين أو جنس أو لون.

"شراكة":

في عام 2002، اشتركت تسع مؤسسات (منظمة أصالة، أكاد، فاتن، الأونروا \ MMD، أنيرا، PARC، CHF، PDF وجمعية الشبان المسيحية، بالإضافة إلى شركة آل أمين في قطاع غزة، الذي في وقت لاحق انتهت عضوية بسبب تسجيله كشركة للربح، وهوما يتناقض القوانين الداخلية لل Sharakeh) في تقديم خدمات التمويل الأصغر؛ كي تنسق وتمثل وتقدم خدمات لمؤسسات التمويل الأصغر العاملة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

في عام 2004، تم تسجيل الشبكة الفلسطينية للإقراض الصغير والأصغر"Sharakeh " كمنظمة غير حكومية وغير هادفة للربح- في وزارة الداخلية الفلسطينية تحت رقم تسجيل RA- 22248 -B.

منذ تأسيسها، أطلقت Sharakeh برنامج تقديم الخدمات التي تهدف إلى تحسين أداء مؤسسات التمويل الأصغر الأعضاء ومساعدتها في الوصول إلى الهدف الشامل للحد من الفقر؛ فالاقتصاد الفلسطيني يعتمد إلى حد كبير على الشركات الصغرى والصغيرة والتي تعدّ جزءا من أهم الركائز الحيوية للنهوض الاقتصادي.

وتسعى "شراكة" جاهدة لترجمة رسالتها قبل أن تصبح الممثل الوحيد لصناعة التمويل الأصغر الفلسطينية على جميع المستويات، من خلال صياغة الاستراتيجيات والدعوة للسياسات الرامية إلى تحقيق بيئة تمكينية تنافسية لصناعة التمويل الأصغر، وبناء قدرات كيانات الأعضاء فيها بأفضل الممارسات وفقًا للمعايير الدولية.


جمعية الشبان المسيحية YMCA:

"جمعية الشبان المسيحية القدس الشرقية" هي جزء لا يتجزأ من الحركة الاجتماعية الفلسطينية؛ بوصفها عضوا في التحالف العالمي لجمعيات الشبان المسيحية.

 تلتزم جمعية الشبان المسيحية برؤية فريدة من نوعها على أساس القيم العالمية للكرامة الإنسانية، والسلام، والعدالة. وتهدف إلى تنمية الشباب للعمل نحو بناء دولة فلسطينية قابلة للحياة على أساس المساواة والعدالة الاجتماعية للجميع.

تنتمي "جمعية الشبان المسيحية القدس الشرقية" إلى المجلس العالمي لجمعيات الشبان المسيحية.

تأسست "جمعية الشبان المسيحية القدس الشرقية" في عام 1949 في خيمة في عقبة جبر (مخيم للاجئين قرب أريحا).

وتعمل هذه المؤسسة مع جميع قطاعات المجتمع الفلسطيني من خلال مجموعة متنوعة من البرامج والأنشطة التي تنسجم مع رؤيتها لتنمية الشباب المتعلقة مباشرة باحتياجات المجتمع الفلسطيني المتنوعة.
وتستند رؤية هذه الجمعية إلى:

- الخيار التفضيلي للفقراء والضعفاء، والمهمشين.
- الالتزام بحقوق الإنسان والاجتماعية والوطنية.
- بناء مجتمع مدني يقوم على المبادئ الديمقراطية.
- تنمية روح التعاون والمسؤولية والإبداع، والعمل التطوعي.
- الالتزام بالانفتاح، والشفافية، والمساءلة.

UNDP-DEEP:

 هي منظمة دولية أسستها، عقب الحرب العالمية الثانية في عام 1945، 51 بلدا ملتزمًا بصون السلم والأمن الدوليين، وتنمية العلاقات الودية بين الأمم وتعزيز التقدم الاجتماعي، وتحسين مستويات المعيشة وحقوق الإنسان.

المقاصد الأربعة الرئيسية للأمم المتحدة:

- حفظ السلام في جميع أنحاء العالم.
- تطوير علاقات ودية بين الأمم.
- مساعدة الأمم على العمل معا لتحسين حياة الفقراء، والتغلب على الجوع والمرض والأمية، ولتشجيع احترام حقوق الآخرين وحرياتهم.
- أن تكون مركزا لتنسيق الإجراءات التي تتخذها الأمم من أجل تحقيق هذه المقاصد.
تعمل منظومة الأمم المتحدة (المكونة من الأمم المتحدة والوكالات المتخصصة وبرامج وصناديق الأمم المتحدة) بطرق شتى لتحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية.

وتغطي ولايات الوكالات المتخصصة جميع مجالات النشاط الاقتصادي والاجتماعي تقريباً.  وتوفر هذه الوكالات المساعدة التقنية وغيرها من أشكال العون العملي للبلدان في جميع أنحاء العالم؛ كما تقدم، بالتعاون مع الأمم المتحدة، المساعدة على وضع السياسات وتحديد المعايير والمبادئ التوجيهية وتأمين الدعم وتعبئة الأموال. وفي السنة المالية 2001، قدم البنك الدولي، مثلاً، أكثر من 17 بليون دولار قروضاً إنمائية في أكثر من 100 بلد نام.

ويكفل مجلس الرؤساء التنفيذيين لمنظومة الأمم المتحدة المعني بالتنسيق إقامة تعاون وثيق بين الأمم المتحدة والوكالات المتخصصة، وهو يضم: الأمين العام، ورؤساء الوكالات المتخصصة، وبرامج المنظومة وصناديقها والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنظمة التجارة العالمية.

وتعمل برامج الأمم المتحدة وصناديقها تحت سلطة الجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي- على تنفيذ الولاية الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة.  ولتعزيز التعاون بين هذه الهيئات؛ قام الأمين العام في عام 1997 بتشكيل مجموعة الأمم المتحدة الإنمائية التي تضم الصناديق والبرامج التنفيذية.

ويعد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أكبر الجهات في الأمم المتحدة التي تقدم المنح المخصصة لأغراض التنمية البشرية المستدامة على مستوى العالم، وهو يسهم بنشاط في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) هي المؤسسة الرئيسية في الأمم المتحدة التي تعمل من أجل بقاء الأطفال وحمايتهم ونمائهم في الأجل الطويل. وتعمل اليونيسيف في نحو160 بلداً وتركز برامجها على التحصين والرعاية الصحية الأولية والتغذية والتعليم الأساسي.

* دليل مؤسسات الإقراض المتخصصة pdf

 
 مـعـلـومـات عـامــة
 مـلـفـــات وطـنـيــــة
 قـضـايــا الصـراع
 تـاريــخ فـلسـطـيــن
 الــقـــدس
 الـنــظــام الـســيـاسـي
 قوانـيـن وتـشـريـعـات
 الــسـكـان
 طوائف ومذاهب وجاليات
 الــصــحــــة
 الـتــعـلـيـــم
 شــؤون اجـتـمـاعـيـــة
 سـيـاحــة
 اقـتـصــاد
 الإســكـان
 عـمــل وعـمّـال
 زراعـــة
 نـقــل واتـصـالات
 جـغــرافـيــــا
 الـمــيــــاه
 الــبــيــئـــة
 ثــقــافـــة
 إعـــلام
 ريــاضـــة
 خـدمــات عـامــة
 شـــؤون إسـرائـيـلـيــة
 مـنـظـمـات غـيـر حـكـومـيـة
 وثــائــــق
 تـقــاريــر