عربي | Eng
مركز المعلومات الوطني الفلسطيني - وفا
Twitter اضفنا الى المفضلة، او اضغط Ctrl+D اجعلنا صفحة البداية
|الرئيسية|من نحن|اتصل بنا|


Bookmark and Share

الهستدروت الإسرائيلي

الهستدروت الإسرائيلي "الاتحاد العام للعمال اليهود في أرض إسرائيل"

تأسس الهستدروت رسميا سنة 1920م، ولكن سبق تأسيسه تمهيد يرجع إلى سنة 1911م، عندما تأسست النقابات المهنية اليهودية الأولى في فلسطين، وكانت تشكل الإطار الذي تجمع فيه العمال اليهود حتى قيام الهستدروت .

وقد عقد الهستدروت مؤتمره التأسيسي في مدينة حيفا بين 4 و9 كانون الأول عام 1920م، وأعلن رسميا عن تشكليه، وقد أكدت القرارات والكلمات التي ألقيت في المؤتمر الدور الصهيوني للهستدروت.

وجاء في مقدمة هذه القرارات: أن هدف الاتحاد الموحد لجميع العمال والفلاحين الذين يعيشون بعرق جبينهم دون استغلال جهود الآخرين، أن يسير قدما في عملية استيطان الأرض، وأن يقحم نفسه في كل المسائل الاقتصادية والثقافية التي تمس العمل في فلسطين، وأن يبني مجتمع عمال يهوديا هناك، وأكدت القرارات  أيضا أن هدف الهستدروت الرئيس هو تحقيق الفكرة الصهيونية، وأنه يعتبر نفسه جزءاً لا يتجزأ من العوامل الأساسية في العمل الصهيوني، وفي الهجرة والتوطين والسيطرة على فلسطين واستعمارها، وفي وضع الأسس اللازمة لاقتصاد سليم مزدهر قادر على امتصاص أكبر عدد ممكن من المهاجرين.

ونما الهستدروت سريعاً مع نمو الحركة الصهيونية؛ فبات يشكل بحق أحد أجنحتها الرئيسية، وأحد منفذي خططها، وأقوى مؤسسات المستوطن الصهيوني على الصعيدين الاقتصادي والثقافي.

وقد دمج الهستدروت مهمته النقابية المهنية بمهمة أخرى، هي إنشاء ما سمي في حينه "بالوطن القومي اليهودي في فلسطين"، ووضع الأسس اللازمة لهذا البناء قاصرا مهمته على العمال اليهود مستبعدا انتساب أي عربي إليه.
 
بلغ عدد أعضاء الهستدروت عند نهاية الانتداب البريطاني على فلسطين حوالي 200.000 عضو، وقد ارتفع هذا العدد عام 1969م إلى 1.038.653 عضواً؛ فإلى 1.195.852، عام 1974 م، أي نحو 42% من مجموع السكان و90% من مجموع العاملين الأعضاء يشتركون فيه مباشرة، ويدفعون رسوماً تتراوح بين 3 ـ 4.5% من أجورهم إلى صندوقه المركزي.

يشكل الهستدروت بالإضافة إلى كونه الاتحاد المركزي للنقابات قوة سياسية كبرى تتصارع شتى الأحزاب والتجمعات السياسية للسيطرة عليها؛ فالسيطرة على زعامة الهستدروت لا تقل أهمية عن السيطرة على مقاليد السلطة في إسرائيل.

ويعدُّ الهستدروت الأداة الأساسية التي تعبر من خلالها التفاعلات السياسية في المجتمع الإسرائيلي عن اتجاهاتها في مختلف نواحي الحياة؛ فالتنظيم التشريعي والتنفيذي للهستدروت يتكون من ممثلين عن الأحزاب بحسب بنية قوتها الانتخابية، وعلى هذا فإن سياسات الهستدروت ليست في النهاية سوى انعكاس للتفاعلات بين الأغلبية والأقليات الحزبية. ويمكن القول إن سياسات الهستدروت تقرر داخل الأحزاب لا في المؤتمر العام للهستدروت.

وحينما كان حزب الماباي الموجه الفعلي للسياسة الإسرائيلية، كان له أكثرية مطلقة في المجلس التنفيذي للهستدروت، وقد حاز التجمع العمالي "المعراخ" نسبة مئوية قدرها 88,5% من الأصوات في انتخابات الهستدروت عام 1965م، غير أن سيطرة المعراخ على الهستدروت أخذت في الانحسار بعد أن تغير ميزان القوى بين الأحزاب والتكتلات السياسية.

كما يشكل الهستدروت قوة اقتصادية واجتماعية كبرى؛ فهو يملك أو يشرف على مؤسسات اقتصادية تساهم بنحو 60% من الإنتاج الزراعي في إسرائيل، و50% من الصناعة الثقيلة و25% من الإنتاج الصناعي، و45% من أعمال البناء، و39% من وسائل النقل، أي أنه يسيطر على نحو ربع الإنتاج القومي.

 ويشترك الهستدروت أحياناً مع رأس المال الحكومي أو الخاص أو الأجنبي في إقامة المشاريع وإداراتها في الداخل، وفي بعض البلدان في الخارج، ولا سيما في إفريقيا وبعض بلدان آسيا وأمريكا اللاتينية، لذا؛ يعتبر بمنزلة العمود الفقري للاقتصاد في إسرائيل؛ فقد قام بإنشاء مستعمرات زراعية ومؤسسات صناعية،منذ تأسيسه عام 1920م؛  ففي عام 1921 أسَّس بنك العمال، وبعد سنتين أسَّس شركة العمال، ومنذ عام 1927م ونشاط الهستدروت يتجه نحو تأمين رأس المال اللازم لإدارة مؤسساته الاقتصادية.

 ويعد الهستدروت من "كبار أصحاب العمل" في إسرائيل، وهو أكبر جسم اقتصادي في الدولة، وأكبر مستخدم منفرد للعمال.

 ويضم الهستدروت مجموعتين كبيرتين من المصالح الاقتصادية:

 المجموعة الأولى تضم التعاونيات التي تنقسم بدورها إلى نوعين أساسيين: المستوطنات التعاونية مثل "الموشافيم والكيبوتسيم"، والتعاونيات الإنتاجية والخدمية التي تضم أكبر شركتين للمواصلات "إيجيد ودان".

والمجموعة الثانية تضم مجموعة شركات ضخمة تابعة لشركة العمال "الشركة الأم" في فروع الصناعة والبناء والتجارة والمصارف؛ ففي مجال الخدمات المصرفية، يمتلك الهستدروت جزءاً كبيراً من "بنك هابوعاليم"، ويشارك في ملكية بنوك ومؤسسات مالية أخرى، كما يشارك الهستدروت  في الاستثمار في شركة " كلال"، وشركة " تسيم" وغيرها؛ وفي مجال التجارة يمتلك الهستدروت شركة " همشبير"، وشركة " تنوفا".

 وأهم مؤسـسات الهـستدروت الصناعية، مجموعة " كور"، التي يعمل في شركاتها نحو 23 ألف عامل في 100 مصنع تقريباً، وتملك أهم شركات صناعة الإلكترونيات، وتضم شركة "سوليل بونيه"، وشركة " تاديران"، ومصانع " سولتام"، وصحيفة " دافار" التى توقفت عن الصدور، 

ويدل توزيع ملكية المنشآت الصناعية أن حصة الهستدروت النسبية قد ازدادت في السبعينيات ومنتصف الثمانينيات، وأن حجم صادرات المنشآت الاقتصادية التابعة للهستدروت قد ازداد ازدياداً مطرداً، لا سيما في القطاع الزراعي؛ حيث وصلت نسبة ما صدره عام 1985 إلى 77% من الصادرات الزراعية، و23.5% من الصادرات الصناعية.

وللهستدروت مصرف خاص ومؤسسات كبيرة للخدمات الصناعية والاجتماعية، ويتبع له المعهد الآفروآسيوي للدراسات العمالية والتعاون، وله دار نشر خاصة به.

ويلعب الهستدروت دورًا خارجياً بالإضافة إلى الدور الاقتصادي المتمثل في تنفيذ المشاريع العمرانية والصناعية؛ فهو يدعم السياسة التوسعية  لإسرائيل ويحاول أن يبررها في المحافل الدولية التي يملك فيها القدرة على التحرك والتأثير؛ فالهستدروت يلعب دوراً أساسياً في الدفاع عن الصورة الإسرائيلية في الأوساط الاشتراكية والثورية في العالم، وله علاقات قوية بالتنظيمات النقابية الاشتراكية الديمقراطية.

وللهستدروت تنظيم هرمي دقيق تتشكل قاعدته من مئات اللجان العمالية في المصانع والمؤسسات والمعامل، ويقف على قمته المؤتمر العام الذي ينتخب أعضاؤه، وعددهم 1,501كل أربع سنوات على أساس قوائم حزبية، وأعلى سلطة فيه هي المجلس العام الذي يجتمع مرة كل عام، وعدد أعضائه 501، وله لجنة تنفيذية مؤلفة من 167 عضواً، ينتخبون من بينهم السكرتير العام للهستدروت.

 تضم اللجنة التنفيذية للمجلس العام الإدارات التالية:

التنمية والاستيعاب
- المساعدة المتبادلة
- التوظيف والتدريب المهني
- العمـال الأكاديمـيين
- والشؤون الدينيـة
- الشؤون العربية والتعليم العالي
- التعويضات

ويقوم الهستدروت بصفته ممثلاً للعمال والمستخدمين والنقابات المهنية بالتفاوض مع اتحاد الصناعيين والحكومة في شأن الأجور وشروط العمل.

رؤساء الهستدروت

ديفيد بن غوريون: من 1921م حتى 1935م.

دافيد ريمز من 1935م حتى 1945م.

جوزيف Sprinzak: من 1945م حتى 1949م.

 بنحاس لافون: من 1949م حتى 1950م.

مردخاي نمير: من عام 1950م حتى 1956م.

بنحاس لافون: من 1956م حتى 1960م.

آرون بيكر: من 1960م حتى 1970م.

اسحق بن اهارون: من 1970 حتى 1974م.

يروحام الخاصة: من 1974م حتى 1984م.

إسرائيل الامبراطور: من 1984م حتى 1992م.

حاييم هبرفلد: من 1992م حتى 1994م.

حاييم رامون: من 1994م حتى 1995م.

عمير بيرتس: من 1995م حتى 2005م.

أوفير ايني: من 2005م حتى الآن.

 
 مـعـلـومـات عـامــة
 مـلـفـــات وطـنـيــــة
 قـضـايــا الصـراع
 تـاريــخ فـلسـطـيــن
 الــقـــدس
 الـنــظــام الـســيـاسـي
 قوانـيـن وتـشـريـعـات
 الــسـكـان
 طوائف ومذاهب وجاليات
 الــصــحــــة
 الـتــعـلـيـــم
 شــؤون اجـتـمـاعـيـــة
 سـيـاحــة
 اقـتـصــاد
 الإســكـان
 عـمــل وعـمّـال
 زراعـــة
 نـقــل واتـصـالات
 جـغــرافـيــــا
 الـمــيــــاه
 الــبــيــئـــة
 ثــقــافـــة
 إعـــلام
 ريــاضـــة
 خـدمــات عـامــة
 شـــؤون إسـرائـيـلـيــة
 مـنـظـمـات غـيـر حـكـومـيـة
 وثــائــــق
 تـقــاريــر