عربي | Eng
مركز المعلومات الوطني الفلسطيني - وفا
Twitter اضفنا الى المفضلة، او اضغط Ctrl+D اجعلنا صفحة البداية
|الرئيسية|من نحن|اتصل بنا|


Bookmark and Share

اللغة الرسمية

اللغة العربية هي اللغة الرسمية، حسب ما ورد في الفقرة الثالثة من المادة الرابعة من القانون الأساسي المعدل لسنة (2005).

تطور اللغة في فلسطين "لمحة عامة"

ظهرت اللغات الكنعانية أول ما ظهرت في شمال فلسطين في الألف الثالث قبل الميلاد.  وقد  تحدث بهذه اللغة في ذلك الوقت الكنعانيون والفينيقيون وبشكل لاحق العبرانيون والآراميون والعرب، حيث تحولت لهجات هذه الأقوام المشتقة من اللغات الكنعانية إلى لغات مستقلة تتشابه فيما بنيها في المبنى والمعنى.

انتشرت اللغة العبرية في مناطق الجبال (الضفة الغربية والقدس حاليا) والمناطق الساحلية الشمالية، فيما انتشرت اللغة الفلستية في الساحل الجنوبي من فلسطين والذي يشمل منطقة (قطاع غزة حاليا) وعسقلان.

أما اللغة الفينيقية فكانت محكية على لسان الفينيقيين في الساحل الغربي من لبنان، بالإضافة إلى الساحل الغربي الشمالي من فلسطين (عكا)، أما في منطقة  جنوب فلسطين انتشرت اللغة الأدومية المنبثقة عن اللغة الفينيقية.

وكانت اللغة الآرامية (السريانية) هي اللغة العامة الرسمية في كل بلاد الشرق الأدنى القديم، وقد حلَّت مكان العبرية والكنعانية في فلسطين، واقتبس العرب في عصر الجاهلية والقرون الأولى للإسلام من هذه اللغة فأخذوا منها حتى العصر السادس بعد الهجرة مئات الكلمات التي تختصّ بالزراعة والصناعة والتّجارة والملاحة والعلوم، كذلك استعاروا ألفاظًا كثيرة بعضها سرياني والآخر من أصل يوناني.

وفي العهد العثماني ومنذ أن انتصر السلطان سليم الأول على المماليك سنة 1516، واستولى على سورية ولبنان وفلسطين تسنى للغتهم "أي العثمانيين" أن تنفذ بقدر يسير من ألفاظها ومسمّياتها إلى اللغة العربية الفصحى والمحكية ودخلت مئات الكلمات التركية إلى اللغة العربية العامية والفصحى.

وخلال الانتداب البريطاني على فلسطين كانت اللغات الثلاث (الانجليزية والعربية والعبرية) معتمدة كلغات رسمية لمنطقة فلسطين التاريخية. فاللغة العبرية أخذت بالتسرب إلى فلسطين خلال القرنين التاسع عشر والعشرين مع الهجرات اليهودية المكثفة وإقامة المستوطنات اليهودية على أرض فلسطين.

كما وتوجد في فلسطين أقليات تتحدث اللغات الأرمينية والسريانية والشركسية والقبطية.

ومع أن اللغة العربية (الفصحى) هي لغة التداول (قراءة وكتابة)، إلا أن الفلسطينيين عموما يتحدثون اللهجات الفلسطينية المتنوعة تبعا للمناطق المختلفة التي ينتمون إليها ويسكنون فيها.

فاللهجة الفلسطينية هي إحدى اللهجات العربية العامية التي تتبع اللهجات الشامية. ويمكن تقسيم اللهجة الفلسطينية إلى لهجات فرعية عديدة:

1. لهجة الريف الشمالي التي تُنطق بها القاف كاف بصفة عامة، بالإضافة إلى بعض المناطق التي يبقي أهلها على القاف العربية كقرى (صفد وحيفا) ونادراً ما يقلب حرف القاف إلى غين في مناطق أخرى منها.

2.  لهجة الريف الجنوبي، هي شبيهة إلى حد ما بلهجة الريف الشمالي التي تنطق بها القاف كاف ولكن ما يميز بعض مناطق الريف الجنوبي استخدام الجيم مصرية لنطق حرف القاف.

3. لهجة المدن والجليل والساحل الشبيهة باللهجات الشامية والتي تتحول باستخدامها القاف إلى همزة والتاء المربوطة إلى ياء وغير ذلك من آثار اللغة الآرامية العالقة بها.

4. اللهجة البدوية الدارجة في بعض أنحاء قطاع غزة وبين سكان النقب وبعض مناطق الريف في الشمال والوسط والجنوب.

5. بالإضافة إلى العديد من المفردات المتداولة في أغلب مناطق فلسطين ولكن تختلف من حيث التشكيل إذ يُضم الحرف الثاني في بعض المناطق مثل نابلس أو يُجر في مناطق أخرى مثل صفد. وبعض المناطق يجرون نهاية الكلمة مثل الضفة الغربية، وفلسطين 48، وغزة. وفي قطاع غزة و بئر السبع ينطقون الكلمة كما هي أي بفتحها لا بجرها. وفي قطاع غزة عموما تستخدم بعض الألفاظ المصرية.

 
 مـعـلـومـات عـامــة
 مـلـفـــات وطـنـيــــة
 قـضـايــا الصـراع
 تـاريــخ فـلسـطـيــن
 الــقـــدس
 الـنــظــام الـســيـاسـي
 قوانـيـن وتـشـريـعـات
 الــسـكـان
 طوائف ومذاهب وجاليات
 الــصــحــــة
 الـتــعـلـيـــم
 شــؤون اجـتـمـاعـيـــة
 سـيـاحــة
 اقـتـصــاد
 الإســكـان
 عـمــل وعـمّـال
 زراعـــة
 نـقــل واتـصـالات
 جـغــرافـيــــا
 الـمــيــــاه
 الــبــيــئـــة
 ثــقــافـــة
 إعـــلام
 ريــاضـــة
 خـدمــات عـامــة
 شـــؤون إسـرائـيـلـيــة
 مـنـظـمـات غـيـر حـكـومـيـة
 وثــائــــق
 تـقــاريــر